منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة

منتديات مصرية ثقافية سياسية اجتماعية متطورة || تسمع وكأنك تقرأ وتشاهد
 
الرئيسيةالمنشوراتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
goweto_bilobed صور متحركة لمجموعات الاعضاء فى المنتدى 2018 أمس في 11:26 pm من طرف ليدرgoweto_bilobed مجموعات الاعضاء 2018 صور جديدة حصرية أمس في 9:20 pm من طرف ليدرgoweto_bilobed ارخص تذاكر طيران السبت 17 فبراير 2018, 2:01 pm من طرف travelgoweto_bilobed رسائل من الصباح والمساء السبت 17 فبراير 2018, 9:41 am من طرف كان ياماكانgoweto_bilobed الماكيتات و كتاب وصف مصر السبت 17 فبراير 2018, 8:53 am من طرف zaleadgoweto_bilobed صور جديدة مجموعات الاعضاء فى المنتدى الجمعة 16 فبراير 2018, 2:16 pm من طرف ليدرgoweto_bilobed صور مجموعات الاعضاء الجمعة 16 فبراير 2018, 2:04 pm من طرف ليدرgoweto_bilobed سر الحب الخميس 15 فبراير 2018, 5:48 am من طرف كان ياماكانgoweto_bilobed كان ياما كان الخميس 15 فبراير 2018, 5:41 am من طرف كان ياماكانgoweto_bilobed شركة ركن العربي بعنيزة الأربعاء 14 فبراير 2018, 9:36 pm من طرف المسوقة

منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة :: دوار المصرى افندينا :: دوار افندينا :: قهوة معاشاتى و مشاهداتى اليومية

شاطر
السبت 23 نوفمبر 2013, 8:24 pm
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير الموقع
الرتبه:
مدير الموقع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
ذكر
رقم العضوية : 21
عدد المساهمات : 2142
التقييم : 1055
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 68
البلد : بورسعيد




التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: أبن خالتى ملازم طيار فى حرب أكتوبر 1973



أبن خالتى ملازم طيار فى حرب أكتوبر 1973










هذا البطل من اكتوبر ابن خالتى ومن مواليد بورسعيد

«الأهرام العربي» تنشر قصة الملازم طيار مقاتل جاد الكريم نصر..العائد سيرا على الأقدام

7-10-2013 | 23:07



المقاتل جاد الكريم نصر

مساء اليوم الثامن من أكتوبر عام 1973، أقلع بطائرته الميج 17 بجانب زملائه الأربعة في مهمة تستهدف تدمير معدات عسكرية للعدو الصهيوني علي عمق 40 كيلو داخل سيناء، وعند بلوغهم الموقع المحدد فوجئوا بتغيير العدو لمكان تجمع قواته، مما يعني انتهاء المهمة قبل أن تبدأ، فلا أهداف للتدمير، إلا أنهم رفضوا العودة دون صيد، قرروا جميعا التوغل أكثر في الأراضي المحتلة بارتفاع منخفض هربا من رادارات العدو المتربصة، والهدف معروف البحث عن صيد ثمين يُدخل البهجة في قلوب أمهات شهداء نكسة يونيو، ويعيد جزءاً من كرامة المصريين، ويهدئ من نيران الثأر.

أدق تفاصيل الساعات السابقة لساعة الصفر وانطلاق أسراب نسور السماء لاصطياد جنود وعتاد الجيش الصهيونى، يرويها اللواء طيار مقاتل جاد الكريم نصر، والذي شارك بتلك الحرب المجيدة في عمر الواحد والعشرين عاماً، حينما كانت رتبته العسكرية حينها ملازماً حديث التخرج، فيقول “نصر”: كان اللواء حسني مبارك دائم زيارتنا في قاعدة القطامية لمراجعة تفاصيل خطط التدريب، ورفع روحنا المعنوية، والتأكيد علي اقتراب موعد الثأر كما اعتاد أن يسميها، وفي هذه المرحلة كنا دائمي التدريب دون ملل أو كلل، واستمرت طلعاتنا الجوية لتأمين سماء البلاد في انتظار قرار الثأر، ومع دقات الساعة الواحدة من ظهر السادس من أكتوبر تلقينا الأوامر بالصعود إلي الطائرات وعبور خط بارليف لتدمير أهداف العدو التي تم توزيعها علينا، وتمهيد الأرض لعبور قوات المشاة وإنهاء أسطورة الجيش الذي لا يقهر.
ويتذكر “نصر” تفاصيل تلقي قرار الحرب علي نفوس الطيارين بقاعدة “القطامية”، فيقول : صدرت الأوامر بخروج 16 طائرة يقودها 16 طياراً من بين 24 طياراً هم قوة القاعدة، مما دفع الطيارين غير المطلوبين للطلعة الجوية الأولي إلي البكاء بهستيريا شديدة، إلا أن كلاً منهما احتضن الآخر، وبدأ الطيارون غير المطلوبين في مساعدتنا بتجهيز طائراتنا نحن الـ 16 طياراً المكلفين بالمشاركة في الطلعة الجوية الأولي، فيما بدأ الفنيون المسئولون عن تسليح الطائرات بتوقيع الصواريخ بعبارات مثل الله أكبر.. وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي.. وغيرها من العبارات التي تُعبر عن رغبتهم العنيفة في الثأر واستعادة الأرض، وأقلعنا جميعا علي ارتفاع منخفض تدربنا عليه جيدا هربا من رادارات العدو، وعند عبورنا فوق خط بارليف شاهدنا رجال القوات المسلحة المصرية من سلاح المشاة وهم يهتفون “الله أكبر”، ورغم عدم سماعنا لما يرددونه فإننا شاهدناها علي شفاههم، كما شاهدنا فرحتهم بطائراتنا وهي تعبر خط بارليف لتمهد لهم طريق العبور.
وفور عبورنا خط بارليف لم ينتظر رجال المشاة المصريون تدميرنا لأسلحة العدو وتمهيد الطريق لهم، حيث عبروا القناة خلفنا مباشرة، مما ازاد من حميتنا وتصميمنا علي النصر، وعلي بُعد 30 كيلومتراً داخل عمق سيناء استمرت عمليات سلاح الجو المصري في تدمير أهداف العدو الصهيوني واحداً تلو الآخر دون هوادة، ومع انتهاء الذخيرة وتنفيذ المهمات المكلفين بها، عدنا إلي قاعدتنا سالمين جميعا دون إصابات أو خسائر، وهو ما ضاعف من فرحتنا، واستقبلنا قائد السرب بالأحضان والتكبير، وعلي مدار يومي 6 و7 أكتوبر استمرت عمليات سلاح الجو المصري في عمق سيناء دون رد فعل ملموس من الدفاع الجوي الإسرائيلي، والفضل في ذلك يعود إلي عنصر المفاجأة الذي أصاب عقول الإسرائيليين بالشلل.
وفي الثامن من أكتوبر، أقلعنا من قاعدتنا بالقطامية صباحا لتنفيذ مهمة جديدة، وتمت بنجاح، وعدنا لإعادة تسليح الطائرات، وفي مساء نفس اليوم، خرجنا في مهمة لتدمير معدات عسكرية إسرائيلية علي عمق 40 كيلومتراً داخل سيناء في طريقها لقصف أهداف مصرية تقدمت داخل سيناء، وفور وصولنا إلي النقطة المحددة كانت القوات الإسرائيلية قد غيرت مكان تجمعها، مما يعني انتهاء المهمة قبل أن تبدأ، إلا أننا قررنا البحث عن هدف آخر فيما يُعرف في سلاح الجو بـ”القنص الحر”، وتقدمنا لمسافة 50 كيلومتراً في عمق سيناء لنعثر علي أكبر محطة للتشويش والإعاقة الإسرائيلية بجبل “أم خشيب”، وفور تدميره انقضت علينا أربع طائرات فانتوم إسرائيلية لتصيبني وتشتعل طائرتي، فأنطلق بمقعدي خارج الطائرة علي ارتفاع 10 أمتار فوق سطح الأرض، وأغيب عن الوعي، وفور عودتي للحياة مجددا لم أستطع تمييز حالتي “هو أنا استشهدت ولا لسه عايش؟ هي دي الجنة؟.
بدأت في فحص جسدي والإصابات التي ألمت به، لأجد كسراً في الذراع الأيسر، وشظية بالذراع الأيمن، وجزعاً بالقدم، وشظايا متفرقة بأنحاء جسدي ورقبتي مما أسال الدماء في مختلف أنحاء جسدي ووجهي، وبدأت أدرس المسافة التي تفصلني عن القوات المصرية، لأكتشف أنني علي عمق 50 كيلومتراً خلف خطوط العدو الإسرائيلي، وكل ما أملك من وسائل الإعاشة “كيس مياه” يحتوي علي نصف لتر أو يزيد بقليل، وبدون سلاح، فبدأت في السير عكس اتجاه الشمس في محاولة للوصول إلي القوات المسلحة المصرية، واتخذت الطرق الوعرة غير الممهدة في محاولة لتجنب ملاقاة قوات العدو، ومع اختفاء الشمس آويت إلي أحد التلال الوعرة في انتظار ضوء النهار التالي حتى لا أفقد خط سيري في الظلام، وحاولت فتح كيس المياه لأرتوي، إلا أنني فشلت في البداية بسبب إصابات ذراعي، وبأسناني تمكنت من فتحه لكن بعد أن اختلط الماء بدماء فمي ووجهي، لكنني شربته بالكامل.
ومع بزوغ أول ضوء للنهار التالي 9 أكتوبر، بدأت في التحرك مجددا، وكلما اقتربت أكثر من خط النار بين القوات الإسرائيلية والمصرية كلما شعرت بالإرتياح، لأن ذلك يعني أنني أسير في الاتجاه الصحيح، وكلما واجهت قوات للعدو أختفي بين الأعشاب الشائكة الخضراء التي تشبه في لونها لون ملابسي الخضراء لحين تحرك قوات العدو من مكانها لأستكمل خط سيري في اتجاه القوات المصرية، ومع بداية نهار 10 أكتوبر، وصلت إلي القوات المصرية التي رفع جنودها السلاح في وجهي مُعتقدين أنني أحد جنود العدو الذي سقط أسيرا، إلا أنني بدأت في الصياح “مصري .. مصري”، فصرخ الضباط في وجه الجنود “ما محدش يضرب”، وحاصروني متسائلين “أنت مين”، فأجبت وأنا أسقط أمامهم “أنا طيار مصري”، فسألوا “ونعرف منين إنك مصري”، فأجبت “ أنا طيار من سرب قاعدة القطامية اللي خرج من يومين “، فصاح أحدهم “ أنت كنت في السرب اللي ضرب محطة التشويش في جبل أم خشيب “، فأجبت “أيوه”، فصاح في الجنود “شيلوا البطل .. اسعفوه”، وحملوني لإسعافي، وبعد الكشف الأولي أمر الطبيب بضرورة نقلي إلي المستشفي لخطورة حالتي، خاصة وأنني فقدت كثيرا من الدماء خلال رحلة عودتي سيرا علي الأقدام، فبدأوا في البحث عن سيارة لنقلي، وعثروا علي سيارة ذخيرة إلا أن قائدها رفض نقلي لضرورة تزويد جنودنا علي الجبهة بالذخيرة، ومع انتظاري لسيارة، تبرع جميع الضباط والجنود وحتى القيادات بوجباتهم لإطعامي، وتزامن مع ذلك وصول المشير أحمد بدوي “ عميد وقائد فرقة ميكانيكية مشاه وقتها” علي متن دبابته، وسأل “فيه إيه” فأجابه أحد الضباط “ده الطيار اللي بلغوا باستشهاده بعد ضرب محطة التشويش”، فسأل “بدوي”، وما نقلتهوش ليه علي المستشفي؟ فأجاب “العربية الوحيدة اللي كانت موجودة كانت بتنقل ذخيرة”، فصرخ قائلا: “ هو أهم من الذخيرة”، ثم أمر بحملي علي متن دبابته لنقلي بنفسه إلي المعبر، وطوال الطريق أشرف علي إطعامي مرددا “ حمد لله ع السلامة يا بطل “، وفور عبوري إلي الضفة الغربية قابلت الفريق سعد الدين الشاذلي، الذي ربت علي كتفي وهنأني علي عودتي وتدمير محطة التشويش الإسرائيلية، وقال لي مطمئنا “ما تقلقش ها تبقي كويس”، فقلت “أنا عاوز أتعالج بسرعة علشان أرجع للحرب تاني يا فندم”، فأجاب مبتسما “ما تقلقش”.

ويستكمل اللواء جاد الكريم نصر قصته قائلا: “ فور دخول المستشفي علمت أن القوات الجوية سجلتني شهيدا بعد تأكيد زملائي في السرب المشاركين لي في تدمير محطة التشويش استشهادي بعد رؤيتهم لطائرتي تشتعل فور إصابة الطائرة الفانتوم الإسرائيلية لها، كما علمت أيضا أنه عند إبلاغ اللواء محمد حسني مبارك، قائد القوات الجوية حينها، بنتائج الطلعات الجوية بالقاعدة، سأل قادتي “شهيد ولا مفقود”، فأجابوه “شهيد يا فندم”، فكرر السؤال “زملاؤه اللي طاروا معاه بيقولوا شهيد ولا مفقود؟”، فأجابوه “شهيد يا فندم”، إلا أن إرادة الله كانت أقوي من تكنولوجيا طائرات الفانتوم، وأسرع من اشتعال طائرتي، فبعد أن أسقطتني طائرات الفانتوم الإسرائيلية أنقذتني العناية الإلهية.
ويضيف “نصر” متألما، كان اشتعال طائرتي وإصابتي أهون عندي بكثير من نتيجة كشف الطبيب التشيكي المعالج لي، والذي سألني خلال فترة العلاج “إنت عاوز تطير تاني؟”، فسألته “ليه .. هو أنا مش ها طير تاني؟”، فأجاب “ للأسف “، فدمعت عيناي لأول مرة منذ إعلان الحرب، فأضاف “بس فيه أمل .. لا تقلق”، وعلي مدار عام كامل، تلقيت خلاله كثيراً من الجلسات العلاجية المكثفة حتى أتمكن من فرد ذراعي الأيسر مجددا، وبالفعل عُدت إلي السماء محلقا من جديد، وتدرجت في الرتب العسكرية، حتى وصلت إلي رتبة لواء، وأعمل حاليا رئيسا للشركة المصرية للمطارات.
هذا هو ابن خالتى اللواء جاد الكريم نصر الطرابيلى






تلك قصة ابن خالتى كما نشرتها
مجله الاهرام العربى
ابورمضان الكبير
مقاتل شرس عاش وشارك وشاهد على الاحداث
من 67الاستنذاف العبور والاقتحام 73






توقيع : محمد أفندى










الأحد 24 نوفمبر 2013, 5:29 pm
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير الموقع
الرتبه:
مدير الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
رقم العضوية : 4
عدد المساهمات : 9745
التقييم : 402
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
العمر : 51
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: أبن خالتى ملازم طيار فى حرب أكتوبر 1973



أبن خالتى ملازم طيار فى حرب أكتوبر 1973

تحية للبطل و لى عودة للقراءة ان شاء الله




توقيع : ليدر






الإشارات المرجعية


الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة