منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة

منتديات مصرية ثقافية سياسية اجتماعية متطورة || تسمع وكأنك تقرأ وتشاهد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
goweto_bilobed برنامج إدارى متكامل الأحد 10 ديسمبر 2017, 3:28 pm من طرف amera beherygoweto_bilobed اقصانا الجمعة 08 ديسمبر 2017, 7:04 am من طرف سراج منيرgoweto_bilobed المجمعات الشمسية في السخانات الشمسية السبت 25 نوفمبر 2017, 1:40 pm من طرف zaleadgoweto_bilobed سبحان الذي أسرى بعبده ليلا السبت 25 نوفمبر 2017, 5:36 am من طرف سراج منيرgoweto_bilobed اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً الجمعة 24 نوفمبر 2017, 6:34 am من طرف سراج منيرgoweto_bilobed كل عام وانتم بخير مولد الحبيب المصطفى صل الله عليه وسلم الإثنين 20 نوفمبر 2017, 12:55 am من طرف محمد أفندىgoweto_bilobed مقارنة بين استخدام الديزل والكهرباء العامة وبين استخدام الطاقة الشمسية فى الرى الأحد 19 نوفمبر 2017, 10:52 am من طرف zaleadgoweto_bilobed ارشادات عامة لصيانة السخان الشمسي : السبت 18 نوفمبر 2017, 2:20 pm من طرف zaleadgoweto_bilobed الطاقة الشمسية و السخان الشمسي الثلاثاء 14 نوفمبر 2017, 12:19 pm من طرف zaleadgoweto_bilobed الاستغلال الحالي و المستقبلي للطاقة الشمسية في مصر الأحد 12 نوفمبر 2017, 1:10 pm من طرف zalead

منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة :: ركن المصرى افندينا الاسلامى :: المنتدى الاسلامى العام

شاطر
السبت 24 أكتوبر 2015, 6:10 pm
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير الموقع
الرتبه:
مدير الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
رقم العضوية : 4
عدد المساهمات : 9714
التقييم : 402
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
العمر : 50
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: و الصدقة دواء



و الصدقة دواء

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

اللهم اهدني وسددني وثبتني

والصَّدقةُ دواءٌ


الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، المحمودِ على كُلِّ حالٍ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على خيرِ الأنامِ، وعلى آلِه وصحبِه أجمعينَ.




أمَّا بعدُ؛ فالمرضُ والبلاءُ، والسَّقَمُ والعناءُ شيءٌ يكتبُه اللهُ على بني آدمَ وغيرِهم، ولكنْ معَ أنَّه سبحانه قد أنزل وكتب البلاءَ، إلَّا أنَّه جعل لكلِّ داءٍ دواءً، عَلِمه مَن عَلِمه، وجَهِله مَن جَهِله. وهذا الدَّواءُ يختلفُ باختلافِ الأمراضِ والأشخاصِ؛ فالأمراضُ الحِسِّيَّةُ لها دواؤُها، والأمراضُ المعنويَّةُ والرُّوحيَّةُ لها أيضًا دواؤُها الَّذي تَبرأُ به بتوفيقِ اللهِ جلَّ وعلا.

ومِن الأدويةِ النَّافعةِ، والعلاجاتِ النَّاجعةِ، المُيسَّرةِ، المُجرَّبةِ: العلاجُ بالصَّدقةِ؛ فإنَّ للصَّدقةِ تأثيرًا عجيبًا، ونتيجةً واضحةً ومُجرَّبةً في دفعِ البلايا وشفاءِ الأسقامِ، لكن لا تَتحقَّقُ هذه النَّتيجةُ إلَّا إذا أراد العبدُ بصدقتِه هذه وجهَ اللهِ -عزَّ وجلَّ-.




يقولُ نبيُّنا المعصومُ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: «حَصِّنُوا أَمْوَالَكُم بِالزِّكَاةِ، ودَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقةِ» [أخرجه الطَّبرانيُّ في «مُعجَمِه الكبيرِ» 8/464 عن ابنِ مسعودٍ رضي اللهُ عنه].

«دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقةِ» نعم، فهذا إرشادٌ نبويٌّ لكلِّ مريضٍ، وكلِّ صاحبِ بلاءٍ؛ إذا أراد الشِّفاءَ والعافيةَ؛ فعليه ببذلِ السَّببِ، وبذلِ المالِ والجاهِ لمَن يحتاجُه، وأن يكونَ في وجوهِ البرِّ والإحسانِ، فإِذَا كان كَذَلِكَ كان له من الأثرِ على النَّفسِ، وصِحَّةِ البدنِ والولدِ الشَّيءُ العجيبُ.




وكمثالٍ عمليٍّ مُجرَّبٍ، نذكرُ هنا ما نَصَحَ به أحدُ أئمّةِ المسلمين لمريضٍ اشتكى إليه، فدَلَّه على الصَّدقةِ، فبرأ بإذنِ اللهِ؛ فقد روى الإمامُ البيهقيُّ في «شُعَبِ الإيمانِ» [5/69] عن عليِّ بنِ الحسنِ بنِ شقيقٍ قال: سمعتُ ابنَ المُبارَكِ وسأله رجلٌ: يا أبا عبدِ الرَّحمنِ، قُرحةٌ خرجت في رُكبتي منذُ سبعِ سنينَ، وقد عالجتُ بأنواعِ العلاجِ، وسألتُ الأطبّاءَ، فلم أنتفعْ به؟! قال: اذهبْ فانظر موضعًا يحتاجُ النَّاسُ إلى الماءِ، فاحفِرْ هناك بئرًا؛ فإنِّي أرجو أن تَنبُعَ هناك عينٌ، ويُمسِكَ عنكَ الدَّمُ. ففعل الرَّجلُ فبَرِئَ! فكانت الصَّدقةُ من هذا الرَّجلِ سببًا لشفائِه بإذنِ اللهِ تعالى.

ومن عجيبِ ما يُذكَرُ في هذا الزَّمانِ: ما جاء عن أحدِ الأساتذةِ المِصريِّينَ أنَّه ابتُلِي بمرضٍ خطيرٍ في قلبِه، وكان لا بدَّ من إجراءِ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ له، ولا يمكنُ إجراؤُها إلَّا خارجَ بلادِه، في بلدٍ فيه الطِّبُّ مُتقدِّمٌ، فخرج من بلدِه، ووصل إلى المشفى في البلدِ الَّذي قصده، وبعدَ إجراءِ الفحوصاتِ تَبيَّن أنَّ حالتَه خطيرةٌ، ولا بدَّ من إجراءِ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ عاجلةٍ، وقد أخبروه بأنَّ نسبةَ النَّجاحِ فيها ضعيفةٌ! فطلب منهم الرُّجوعَ إلى بلدِه لإنهاءِ بعضِ أعمالِه، وتوديعِ أهلِه وأقاربِه، فعاد إلى بلدِه، وأنهى أعمالَه، وودَّع أهلَه، وقبلَ الرُّجوعِ لبلدِ العلاجِ بيومٍ كان يجلسُ معَ أحدِ أصدقائِه وهو مهمومٌ مغمومٌ مكروبٌ، فإذا به يرى امرأةً عجوزًا تقفُ بجانبِ بائعِ اللَّحمِ وتتلقطُ ما يقعُ منه من عظامٍ وفتاتٍ، فاندَهشَ الرَّجلُ ممَّا شاهَدَ، فنادى المرأةَ وسألها: ماذا تفعلينَ هنا؟! قالت: أَلتقِطُ الفُتاتَ كي أُطعِمَ به بناتي؛ فعندي سبعُ بناتٍ يتيماتٍ، وأُريدُ إطعامَهُنَّ، ولا أَملِكُ المالَ؛ ففعلتُ ما ترى.

فقال: وكم تَحتاجِينَ يا أُمَّاهُ؟
قالتِ العجوزُ: أريدُ نصفَ كيلو من اللَّحمِ. فاندهش الرَّجلُ وقال: نصفُ كيلو لسبعِ بناتٍ؟!!
قالت: نعم؛ يكفينا نصفُ كيلو.
فقال لبائع اللَّحمِ: أَعطِها كيلوين من اللَّحمِ. فبكتِ المرأةُ، وجثت على رُكبتَيْها شكرًا للهِ، فاهتزَّ الرَّجلُ من المشهدِ وطلب من بائعِ اللَّحمِ إعطاءَها كُلَّ أُسبوعٍ كيلوين من اللَّحمِ لمُدّةِ سنةٍ كاملةٍ، ودفع له الثَّمنَ مُقدَّمًا، ثمَّ ترك المرأةَ رافعةً يديها وهي تستمطرُ رحمةَ اللهِ له.

وعندَما ذهب إلى البيتِ، سألته ابنتُه: ما بكَ يا أبي؟ أراك سعيدًا.

فقصَّ عليها ما حدث، فرَثَتِ ابنتُه لحالِ تلك العجوزِ وصغارها، وسَعِدت بصنيعِ والدِها، ثمّ أخذت في الدُّعاءِ والدُّموعُ تنهمرُ من عينيها: اللهمَّ أَسعِدْنا بشفاءِ والدِنا كما أَسعَدَ المرأةَ وبناتِها.

هنا يقولُ الرَّجلُ: أَحسسَتُ بسعادةٍ وقُوّةٍ ونشاطٍ في بدني، لدرجةِ أنِّي أستطيعُ أن أقومَ بأعمالٍ عظيمةٍ؛ على رَغْمِ أنَّه مريضٌ بالقلبِ، ويقولُ: وجدتُ راحةً وانشراحًا، وأحسستُ بشفاءٍ كاملٍ؛ لدرجةِ أنَّه تَردَّد كثيرًا في سفرِه لإجراءِ العمليَّةِ، ولكنَّ أُسرتَه أَصرَّت على ذهابِه لإجراءِ الجراحةِ، وكانت هناك المُفاجأةُ!

فعندَما ذهب وأَجرَى الفحوصاتِ وظهرت نتائجُها؛ اندهش الطَّبيبُ، وطلب إعادتَها مرّةً أخرى، وعندَما سأله الرَّجلُ عن السَّببِ قال: إنَّه لا يرى شيئًا من المرضِ، وإنَّه قد شُفِي تمامًا؛ فقد اتَّسع الشُّريانُ الَّذي كان يحتاجُ إلى توسعةٍ، ولا يحتاجُ الآنَ إلى الجراحةِ!!

وبعدَ إجراءِ الفحوصاتِ مرّةً أخرى، إذا بالطَّبيبِ يقفُ مُندهِشًا مذهولًا ممَّا يرى!

وعلى الفور سأل الرَّجلَ المريضَ، والدَّهشةُ مُسيطِرةٌ عليه: ماذا صنعتَ حين عُدتَ إلى بلدِك؟ هل تداويتَ هناك بنوعٍ من الأدويةِ لا نعلمُه هنا؟!!

فنظر إليه الرَّجلُ ودموعُه تُسابِقُ كلماته، وقال: لقد تاجرتُ معَ اللهِ، فشفاني!

حقًّا، إنَّ هذه هي التِّجارةُ الحقيقةُ، التِّجارةُ الرَّابحةُ المضمونةُ، ليست في جمعِ الأموالِ، وزيادةِ الأرصدةِ، وتكثيرِ المُدَّخَراتِ!

وختامًا أقولُ: ليس ثَمَّ تجارةٌ أربحُ من التِّجارةِ معَ اللهِ؛ فمَن أراد البركةَ في مالِه وذُرِّيَّتِه، والسَّلامةَ في بدنِه وصِحّتِه؛ فَلْيُتاجِرْ معَ ربِّه، وليبذلْ ويَتصدَّقْ من شريفِ مالِه، ويُدخِلِ السُّرورَ على قلوبِ الفقراءِ؛ حتَّى يُدخِلَ اللهُ على قلبِه السَّعادةَ والهناءَ.




أسألُ اللهَ لنا وللمسلمين الشِّفاءَ التَّامَّ، والعافيةَ المُستديمةَ في الدِّينِ والدُّنيا والآخرةِ. وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.


بقلم
الفقيرُ إلى عفوِ سيِّده ومولاه
د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلِ جَبْعانَ

الموضوع الأصلى : و الصدقة دواء // المصدر : منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة // الكاتب: ليدر



توقيع : ليدر





الأربعاء 08 فبراير 2017, 5:04 pm
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
انثى
عدد المساهمات : 31
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 08/02/2017
العمر : 95
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: و الصدقة دواء



و الصدقة دواء

جزاك الله خير وجعلة شاهد لك

تحياتي لك


الموضوع الأصلى : و الصدقة دواء // المصدر : منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة // الكاتب: حروف الغلا



توقيع : حروف الغلا





الأربعاء 08 فبراير 2017, 5:22 pm
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير الموقع
الرتبه:
مدير الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
رقم العضوية : 4
عدد المساهمات : 9714
التقييم : 402
تاريخ التسجيل : 07/11/2010
العمر : 50
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: و الصدقة دواء



و الصدقة دواء

الله يكرمك
بارك الله فيك

الموضوع الأصلى : و الصدقة دواء // المصدر : منتديات المصرى افندينا || منتديات مصرية متميزة // الكاتب: ليدر



توقيع : ليدر






الإشارات المرجعية


الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة